تأسّس نظام رخصة السياقة القائم على النقط في العديد من البلدان الأوروبية لسنوات عديدة، كما تم اعتماده في المغرب أيضا، ويعتبر هذا النظام آلية وقائية تشجّع علىتبني سلوكات مطابقة للقواعد الأساسية للسير.

من هذا المنطلق، دعونا نرى معا ما هي المبادئ الرئيسية التي يقوم عليها؟

نقط البداية.. رأس مال كلّ سائق

تُمنح رخصة السياقةالمغربية على أساس اختباري لمدة سنتين، يحصل خلالها السائق على 20 نقطة، بانتهاء هذه المدة تصبح الرخصة نهائية و يرتفع الرصيد إلى 30 نقطة.

وتسمح السياقة بالنقط بشكل منصف وبيداغوجي، بالمعاقبة على المخالفات المرتبكة وفقا لمقياس محدد مسبقا، كما أن هذا النظام يوفر أيضا وسائل مختلفة للسائقين تمكنهم من استرجاع النقط المفقودة في حالة احترام السائق لبعض القواعد، وهي طريقة تسعى إلى توعية مستعملي الطريق بدلا من استخدام الجانب العقابي فقط.

المخالفات والجنح الموجبة لخصم النقط

يتم خصم عدد معين من النقط من صاحب رخصة السياقة، اعتمادا على خطورة المخالفة أو الجنحة التي تم ارتكابها، حيث بالنسبة للمخالفات هناك 14 مخالفة محددة، فيما الجنح هناك 18.

ومن التجاوزات المرتكبة والأكثر شيوعا، نجد:

  • عدم ارتداء حزام السلامة: 1 نقطة
  • عدم احترام حق الأسبقية: 2 نقط
  • عدم التوفر على شهادة الفحص التقني: 3 نقط
  • تجاوز السرعة القصوى المسموح بها بـ30 إلى أقل من 50 كلم/ساعة: 4 نقط
  • سياقة مركبة تحت تأثير الكحول أو تحت تأثير المواد المخدرة : 6 نقط

والجدير بالذكر، أن عون المراقبة ليس هو من يقوم بخصم النقط من رخصة السياقة، وإنما يتم ذلك من طرف مصالح الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية.

رصيد النقاط

سنّت مدونة السير نظاما مرنا يمكن السائقين من استرجاع النقط المفقودة في حالة احترام السائق لبعض القواعد، حيث بإمكانه أن يستعيد 4 نقط إذا لم يرتكب السائق مخالفة معاقب عليها بخصم النقط خلال مدة سنة، وأيضا إذا كان للسائق رصيد يقل عن 8 نقط ولم يرتكب خلال مدة سنتين مخالفة معاقب عليها بخصم النقط يرفع هذا الرصيد إلى اثني عشرة (12) نقطة.

كما أنه يمكن للسائق أن يسترجع مجموع الرصيد (30 نقطة) إذا لم يرتكب مخالفة معاقب عليها بخصم النقط خلال مدة ثلاث سنوات.

ويحظى السائق أيضا بفرصة أخذ دورة تعليمية في التربية على السلامة الطرقية، حيث تتيح له هذه الدورات التي تقوم بها مؤسسات مرخص لها بناء على دفتر تحملات معد لهذا الغرض، استعادة 4 نقط.

هذا، وتعتبر رخصة السياقة بالنقط، إجراءا وقائيا تعليميا وليس عقابيا، كما أنها واحدة من العديد من الآليات لتحسين سلوك السائق، وبالتالي التشجيع على تحقيق السلامة  الطرقية.