عندما يتعلق الأمر بالسلامة الطرقية، هناك العديد من التوصيات والنصائح والسلوكيات التي يجب تجنبها، و الاحتياطات التي يجب اتخاذها، ومع ذلك، ربما قد تواجه صعوبة في رؤية الصلة بين التنقل الآمن والأحذية وما يمكن أن تسبب فيه بعض الإكسسوارات و الملابس في التأثير سلباً على سلامتك أثناء السياقة.

انتبهوا أيها السائقون؛ الملابس الآمنة ضرورة!

يتعرض ركاب الدراجات ذات عجلتين لخطر الإصابة بشكل أكبر في حالة وقوع حادث، بسبب عدم وجود هيكل يحميهم. لذلك للحد من المخاطر، فإن السائقين ينبغي عليهم ارتداء الملابس الأفضل التي تحميهم على الطريق.

في ذات السياق، وإن كان ارتداء الخوذة أمرا إلزاميا، فإن ارتداء القفازات وسترة واقية لحماية المرفقين والكتفين، وسراويل سميكة وأحذية مناسبة، يُساعد على حماية جسدك بشكل أفضل في حالة التعرض للسقوط.

وتعمل الملابس والأحذية المناسبة أيضًا على تخفيف الصدمات المحتملة، حيث أن ركوب الدراجة النارية يمكن أن يتسبب في اصطدامك بعائق أو مركبة أخرى دون السقوط بالضرورة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للنظارات الشمسية أن تحسن رؤيتك.

وللإشارة، فإن جميع راكبي الدراجات النارية الذين تلقوا تدريباً جيدا، يعرفون أنه وحتى عند السرعة المنخفضة، فإن قيادة دراجة نارية بسراويل قصيرة ونعال فيه خطر جد كبير في حالة التعرض لأدنى إصابة على الطريق.

لجميع سائقي السيارات؛ اختاروا حذاءكم المناسب!

لا توجد حاليا أي تدابير تمنع ارتداء الملابس أو الأحذية غير المناسبة للسياقة الآمنة، ومع ذلك، فهناك ملابس معينة يجب تجنبها أثناء السياقة. كما هو الحال بالنسبة لبعض القفازات الصوفية التي تنزلق فوق المقود.

أما بالنسبة للأحذية، فيجب تجنب النعال والسياقة بدون حذاء، لأن القدم تكون غير مدعمة بشكل كاف، وغير مستقرة، مما قد يتسبب في تأخير خطير في استخدامات الدواسات.

من جهة أخرى، من الأفضل تجنب القيادة بدون قميص، حتى في الطقس الحار أو عند العودة من الشاطئ.  لأنه في الواقع، في حالة الفرملة في حالات الطوارئ أو الاصطدام، يمكن أن يتسبب حزام السلامة في جرحك وإيذاء جسدك بشكل خطير.

أخيرا، لا مجال للشك أنه لك كل الحق في اختيار الملابس والأحذية التي تشعرك بالراحة أثناء السياقة، خاصة إذا كان عليك السفر لمسافات طويلة، فقط تأكد من أن ملابسك لا تشكل أي خطر أو عائق أمام السياقة.